معلومات حول روستوك

هذا يعني ان عمر المدينة حتى اليوم هو ثمانية قرون مع الكثير من التراث والتغييرات في المدينة, ومن أجل التسهيل لفهم روستوك قمنا من اجلكم بتجميع النقط الأساسية في تاريخ المدينة

روستوك قمنا من اجلكم بتجميع النقط الأساسية في تاريخ المدينة

التاريخ
حيث نعيش اليوم كان يوجد حوالي 600 مبنى سلوفيني كانوا كمستعمرة, كانت هذه المستعمرة تسمى (das Auseinanderfließen der Warnow rastokŭ), وفي عام 1165 ذكر اسم (Rozstoc) لأول مرة, وفي القرن الثاني عشر سكن اول الحرفيين والتجار على ضفاف نهر الفارنو (Warnow), نتيجة لذلك أنشأت كنيسة نيكولاي (Nikoleikirche), وجاكوب كيرشي (Jakobikirchen ) وهذه الكنيسة تدمرت بشكل كامل اثناء الحرب العالمية الثانية, وكنيسة مارين كيرشي الكبيرة (Marienkirche) في قلب المدينة, أيضا مبنى بلدية روستوك (das Rostocker Rathaus) انشأ في نفس الفترة, نتيجة لذلك نمت المدينة بشكل متسارع, وفي القرن الثالث عشر بدأ البناء على الجهة اليمنى من نهر الفارنو.

كسبت روستوك اكثر من مجرد معنى في اتحاد الهانزا (Hansebündnis), وهو اتحاد ما بين تجار سهل المانيا ودام من منتصف القرن الثاني عشر وحتى منتصف القرن السابع عشر, وكان الهدف من هذا الاتحاد تأمين سلامة عبور وتمثيل المصالح الاقتصادية المشتركة وخاصة خارج البلاد, اتحاد الهانزا لم يكن مجرد اتحاد اقتصادي, انما أيضا سياسي وثقافي كما في ميدان المعامل, وحتى اليوم يميز نجاح التجار مظهر المدينة, وذلك يظهر بشكل واضح وناجح في العديد من ابنية شارع (Kröpeliner Straße) كمباني سكنية او مكاتب.
بالإضافة لدليل واضح على أهمية روستوك وهو تأسيس جامعة روستوك عام 1419, والتي تعتبر اقدم جامعة في شمال آروبا.
في القرن السادس لم يمحو الإصلاح البروتستانتي تاريخ روستوك, ما عدا الجامعة كما اديرة الصليب المقدس وشانت يوهانني , شارتر وكنيسية مارين (Marienkirche) قاوموا وبقي المذهب القديم الصحيح. في حزيران – يونيو من عام 1549 جلست يوهان البرخت (Johann Albrecht) على برلمان الولاية (Sternberger) والغت في عام 1552 المذهب اللوثري تقريبا لدى جميع الأديرة في ولاية مكلينبورج.
كان ما يقرب من 14,000 من السكان يعيشون في حوالي 800 منزل, حوالي 250 الى 300 معمل جعة كانوا في ذروة ازدهارهم في نهاية القرن السادس عشر, كما كان مصدر الدخل الرئيسي هو التجاري البحرية وتخمير الجعة.

نهاية اتحاد الهانزا أتت في الثلاثين عاما ما بين 1618 و 1648, ومع دخول الحرب أتت الحرب الى شمال المانيا, حمى روستوك في هذه الفترة ألف جندي, وفي عام 1631 انتهى الحصار الذي تبعته الفترة السويدية, الفترة التي نهب فيها قرى ولاية مكلينبورج, في المقابل أعطت اسوار روستوك الحماية للكثير من اللاجئين, مما أدى الى تراجع التجارة البحرية بالإضافة الى رفع الضرائب على التجارة, دمرت الحرائق أيضا قسما كبيرا من المدينة, من 1806 الى 1808 و 1810 الى 1813 احتل الجيش الفرنسي روستوك, ما جعل نهوض المدينة الاقتصادي مستحيلا.

التغيير كان واضحاً في القرن التاسع عشر حيث نمت التجارة البحرية مع اكبر أسطول بحري تجاري في منطقة بحر البلطيق, كما جاء توصيل السكك الحديدية عام 1850, وبشكل تتابعي في المدينة جائت الحرية التجارية والصناعية وبشكل كامل. وكانت النتيجة جملة أمور منها اول عملية صناعية على نطاق واسع في ولاية مكلينبورج بشركة مساهمة وهي (Neptun) لصناعة السفن والآلات, اليوم معروفة باسم (Neptun-Werft).

أيضا الحرب العالمية الأولى والثانية خلفتا آثاراً في مدينة روستوك, واكبر الأزمات كانت الأزمة الاقتصادية, التضخيم وتفتيت الأحزاب السياسة, كما كانت المدينة في ليلة الرابع والعشرين من شهر نيسان – ابريل عام 1942 هدفاً لغارة جوية من قبل سلاح الجو الملكي, في هذا الوقت كانت روستوك المدينة الأكثر تدمراً في المانيا, وبشكل خاص في وسط المدينة التاريخي, وتبع ذلك ضربات جوية عديدة في أيار – مايو وتشرين الأول – أكتوبر من عام 1942, في نيسان – ابريل من عام 1943 ونيسان – ابريل عام 1944, وفي نهاية الحرب كان ربع المدينة ما يقارب 6735 منزلا تقريباً مدمراً, وفي الأول من أيار – مايو عام 1945 احتلت روستوك تقريباً دون قتال من قبل الجيش الأحمر.

وفي عام 1949 بدأ إعادة بناء المدينة ما بين مارين كيرشي (Marienkirche) وشارع (Grubenstraße), أعيد بناؤها جزئيا فقط في الشوارع التاريخية مع بناء منطقة (Reutershagen), مع أسلوب الكلاسيكية الاشتراكية اريد لمشروع إعادة البناء ان يكون ذا هيبة كبيرة, كما جرت محاولات لبناء روستوك كمدينة اشتراكية, من اجل الضحايا في (Jakobikirche) والقسم المتضرر من (Petritor) مع قسم كبير من سور المدينة الشرقي, كما تم بناء مناطق سكنية جديدة مثل (Dierkow – Evershagen – Lütten Klein – Schmarl – Toitenwinkel) والمدينة الصناعية, وهذا خلق 54000 وحدة سكنية جديدة.

بعد إعادة توحيد المانيا عام 1990 واجهت روستوك تحديات اقتصادية بالإضافة الى انخفاض عدد السكان, كما حصلت هوة كبيرة مع أعمال الشغب المعادية للأجانب في (Lichtenhagen) عام 1992, في ذلك الحين قام بالاعتداء عدد من مثيري الشغب المتطرفين ويصلون الى 300 كما شارك بالاعتداء بعض المتفرجين. وحتى اليوم يعتبر هذا الاعتداء الأكبر من نوعه منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية, مما أدى الى وقوف العديد من سكان روستوك ضد المعتدين, بالإضافة الة تأسيس العديد من الحملات والمبادرات في الجزء الشرقي وكافة أنحاء المانيا. من اجل تشكيل مجالات للثقافة والديمقراطية, ومن اجل تعزيز التعاون الاجتماعي والانفتاح على العالم.

منذ عام 1990 حملت مدينة روستوك اسم هانزا شتات (Hansestadt)

 

حقائق حول روستوك

الهانزا

عرفت روستوك باسم مدينة الهانزا, حيث كانت الهانزا منذ منتصف القرن الثاني عشر وحتى منتصف القرن السابع عشر عبارة عن جمعية متحدة للتجار شمال المانيا. والهدف كان تامين المعابر وتمثيل المصالح الاقتصادية للمهتمين خارج البلاد.

يصل عدد المدن المنتسبة الى الهانزا في هذا الوقت الى 300 مدينة. الهانزا خدمت الاقتصاد. بالإضافة للمصالح السياسية والاقتصادية.

 ,)KOGGEطريق النقل التابع للهانزا مضى غالبا عبر الممرات البحرية فقط, وسيلة النقل المفضلة كانت سفينة تدعى  ( وهي سفينة شراعية منتفخة, وللدفاع ممكن ان تكون مجهزة بالمدافع الحربية. ومن خلال الثروة المكتسبة للتجار والمدن Neuer ) و (Kröpeliner Straße تطورت وبشكل خاص طريقة بناء المدن. وهذا يظهر في روستوك خصوصا في ( ). وصممت الواجهات مع ألوان وانماط فريدة بالإضافة الى Giebelhäuser). هناك لا زالت تقف الأبنية الجلمونية (Markt قمة على شكل زاوية متجهة للأعلى. ألوان الهانزا وهي الأحمر والأبيض موجودة حتى اليوم على شعار مدينة روستوك.

مدن الهانزا الأخرى هي : هامبورج, بريمين, انكلام, فيسمار, شترالزوند, لوبيك, كولن, دورتموند, تالين (ايستلاند), وريجا (ليتلاند)

مع اكتشاف أمريكا الشمالية وتوسع طرق النقل البحري كان اتحاد الهانزا دائما ضعيفا, مما افقد الهانزا أهميته.

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.

*

Diese Website verwendet Akismet, um Spam zu reduzieren. Erfahre mehr darüber, wie deine Kommentardaten verarbeitet werden.